آخر الأخبار

قصة مبدع يمني من صبي إلى سادس جراح في أميركا

الأربعاء 14 أغسطس-آب 2019 الساعة 07 مساءً / مجلة اليمن الطبية ـ متابعات
عدد القراءات 1940

"رحـــــــــلة فتى يمـــــــــني"

ـ البروفسور راشدعبدالله عبدالرحيم القباطي.. من صبي عمل في مقهى ومغسله ومنزل الى سادس جراح في اميركا!
ـ من يقرأ هذا الكتاب يجد نفسه أمام مدرسة متكاملة بأبعادها المختلفة الشخصية والمهنية والوطنية والتي تمثلت بالدكتور راشد القباطي كاتب هذا الكتاب … وهذا الكتاب لا يمثل فقط رحلة الكاتب فقط بل رحلة تصف المواطن اليمني في حقبة زمنية معينة.
وباختصار:
–الكتاب هو الجزء الأول من حياة الكاتب مكون من 562 صفحة , يحتوي على 11 فصل.
–الكاتب : أستاذ دكتور / راشد عبدالله عبدالرحيم القباطي.
–ولد عام 1932 م في قرية عيريم – القبيطة.
–درس القران عند الفقيه في القرية 1937م.
–1941م انتقل إلى عدن للعمل وعمل في مطعم أو مقهى لمدة عام وعمره 9 سنوات.
-1942 م عمل في مغسلة.
-1943م عمل منظف في مركز صحي تابع للصليب الأحمر.
–1945م كان القنصل الأمريكي بعدن بحاجة إلى صبي يقوم بالأعمال المنزلية لديه.
فتقدم راشد لهذه الوظيفة وعند مقابلته قال له القنصل ماذا تريد ؟ فأجاب:- أريد أن أعمل ثم أدرس وأصبح طبيبا. فوافق القنصل وفي اليوم التالي سجله على نفقته في المدرسة والتحق بالصف الأول.
–1946م بداية المغامرة والقرار الحاسم لراشد دون علم أسرته بقراره لتحقيق هدفه وهو التعلم و يصبح طبيبا انتقل القنصل من عدن إلى جده فقرر أن ينتقل معه لخدمته ويواصل مسيرة التعليم.
–1947م انتقل القنصل إلى بيروت واخذ معه صبيه و سجله في المدرسة الأميركية.
–1948م انتقل مع القنصل إلى المحطة الأخيرة وهي أمريكا ودرس الثانوية هناك خلال الفترة 1948-1952م وكان من الطلبة المتميزين في المدرسة , طبعا خلال الفترة كان متميزا بالدراسة ولم يقصر في عمله المنزلي ( منزل القنصل).
–"1952م – 1956م"الدارسة الجامعية لمرحلة الطب التمهيدي قام الدكتور راشد بإرسال برقيه للإمام احمد في اليمن يطلب منه اعتماد له منحة دراسية , فعلا كان الرد الايجابي والموافقة من الإمام.
–1956م الزيارة الأولى لليمن خلال هذه الزيارة أتفق مع صهره الذي يعمل في عدن أن يقوم بتسجيل جميع إخوانه في المدرسة وهو سوف يرسل له كل التكاليف حتى لا تكون أمامهم أي معوقات مثل التي مر بها .. … فأصبح ثلاثة من أخوانه أطباء ومهندسين.
–"1956م – 1960م " المرحلة الثانية في كلية الطب وفي سنه ثالثه تزوج هناك … ورزق منها بأربعة أبناء وهم ليلى , ردمان , روزان , الين.
–"1960م – 1965م " كانت فترة التدريب و الإقامة الطبية.
–1971م زيارة سريعة لعدن أثناء مرض والدته وحضر وعمل لها العملية الجراحية بنفسه وبعد هذه الزيارة قرر عدد من أبناء قريته ( عيريم ) دراسة الطب وفعلا وصل الآن عددهم تقريبا 21 طبيبا .
–1981 م زيارة أخرى لليمن ولكن هذه المرة بدعوة رسمية من وزير الصحة لعمل تقيم للوضع الصحي باليمن .
–وفي عام 1996 م و1999م زار اليمن بدعوة من جامعة العلوم والتكنولوجيا كخبير بالتعليم الطبي …..
وفي الأخير طبعا في الكتاب تفاصيل كثيرة وقصص مر بها الدكتور راشد ولكن بإصراره وهمته العالية رغم كل الصعوبات والمعوقات نحو التميز والنجاح فأصبح مدير التعليم الجراحي في مستشفى إليزابيث وأستاذ الجراحة في كلية الطب لجامعات أوهايو الشمالية والشرقية.



الأكثر مشاهدة