آخر الأخبار

تعرف على كيفية علاج الشرخ الشرجي داخل المنزل

الثلاثاء 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 الساعة 04 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ الكونسلتو
عدد القراءات 641

كتبت- هدى عبدالناصر:
الشرخ أو الشق الشرجي من ضمن المشكلات الصحية المزعجة التي تواجه العديد من الأشخاص، وهو عبارة عن قطع صغير في بطانة فتحة الشرج، تتسبب في تشقق الجلد ويؤدي ذلك للشعور بالألم الشديد والنزيف أحيانًا.
وفي أغلب الأوقات، قد يصاب الشخص بشرخ في منطقة الشرج دون أن يدري بذلك ليتفاجئ بنزول الدم في البراز، ويستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي أسباب وأعراض وعلاج الشرخ الشرجي وذلك وفقًا لموقع " Health line".
وفقًا لعدد من الأطباء فإنه من الممكن أن يلتئم الشرخ الشرجي من تلقاء نفسه في حوالى أربعة إلى ستة أسابيع وأحيانًا يستمر لأكثر من ثمانية أسابيع، وتوجد بعض العلاجات التي تساهم في التخلص منه، ومن أبرزها المسكنات الموضعية وفي حالة عدم الاستجابة للعلاج فمن الضروري إجراء عملية جراحية.
أعراض الشرخ الشرجي:
ـ ألم حاد في منطقة الشرج.
ـ وجود دم في البراز في بعض الأحيان.
ـ الشعور بالحرقان.
ـ الحكة الشديدة في منطقة الشرج.
ـ شرخ مرئي في منطقة الشرج.
أسباب الشرخ الشرجي:
ـ الإمساك المزمن.
ـ الإسهال المتكرر.
ـ التهاب شديد في منطقة الشرج.
ـ إجهاد أثناء الولادة أو حركات الأمعاء.
ـ القولون العصبي، ومرض كرون.
ـ انخفاض تدفق الدم إلى المنطقة الشرجية.
ـ سرطان الشرج.
ـ الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
ـ الإصابة بمرض السل.
ـ مرض الزهري.
ـ الهربس.
ـ ممارسة الجنس الشرجي.
يعتبر الأطفال أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالشرخ الشرجي يليهم كبار السن وذلك نتيجة انخفاض تدفق الدم في منطقة الشرج، وقد تتعرض النساء للإصابة بالتشققات الشرجية بسبب الإجهاد أثناء الولادة.
كما أن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي معرضون بشكل أساسي للإصابة به، لأن الالتهاب الذي يحدث في بطانة الأمعاء يجعل الأنسجة المحيطة بالشرج أكثر عرضة للتشقق، وكذلك الأشخاص المصابون بالإمساك الدائم معرضون للشرخ الشرجي.
ـ التشخيص:
يتم تشخيص الشرخ الشرجي من خلال فحص المنطقة المحيطة بالشرج، وإجراء منظار لمنطقة المستقيم للتعرف على حجم الشرخ وأسباب الإصابة به، لأنه من الممكن أن يصاحب الشرخ بعض النتوءات الداخلية التى تدل على الإصابة بمرض آخر، وفي حالة وجود شكوى في البطن فيمكن إجراء منظار على القولون، لأن الشرخ الشرجي قد يكون عرضًا لمرض آخر.
ـ العلاج:
معظم الشقوق الشرجية لا تحتاج إلى العلاج المكثف ومع ذلك يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية في تعزيز الشفاء وتخفيف الأعراض غير المريحة ومنها:
ـ شرب كمية كبيرة من السوائل.
ـ تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات النيئة.
ـ الجلوس في الماء الدافئ حيث يساعد ذلك على الاسترخاء وتخفيف التهيج وزيادة تدفق الدم إلى المنطقة الشرجية.
ـ استخدام مرهم النتروجليسرين لتعزيز تدفق الدم إلى منطقة الشرج، وكريم الهيدروكورتيزون الذي يعتبر أحد مسكنات الألم الموضعية ويتم وضعه على فتحة الشرج لتخفيف الألم.
في حالة عدم الاستجابة للعلاجات المنزلية في مدة أسبوعين، فمن الضروري استشارة الطبيب المختص للحصول على التشخيص الصحيح حيث يصف الطبيب:
ـ مرهم يساعد على راحة العضلات.
ـ حقن البوتكس في العضلة العاصرة الشرجية حيث يساعد الحقن على وقف التشنجات التي تحدث في فتحة الشرج عن طريق شل حركة العضلات بشكل مؤقت ويمكن لذلك أن يساعد في الشفاء، والوقاية من الإصابة بشقوق جديدة.
في حالة عدم الإستجابة لأى أدوية ينصح بإجراء جراحة حيث قطع عضلة العاصرةالشرجية حيث يتضمن هذا الإجراء جراحة صغيرة في العضلة تساعد على إرخاء العضلات وبالتالي الشفاء من الشرخ الشرجي.
الوقاية:
لا يمكن دائمًا الوقاية من حدوث الشق الشرجي ولكن يمكن تقليل خطر الإصابة بعدة شقوق شرجية، وذلك من خلال:
ـ الحفاظ على منطقة الشرج جافة.
ـ شرب الكثير من السوائل.
ـ الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على ألياف.
ـ ممارسة الرياضة بانتظام لتجنب الإمساك.
ـ علاج الإسهال المزمن.
ـ تغيير حفاضات الأطفال باستمرار.



الأكثر مشاهدة