آخر الأخبار

شاهد ماذا يحدث عند تعاطي الفيل الأزرق؟

الخميس 10 أكتوبر-تشرين الأول 2019 الساعة 02 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ الكونسلتو
عدد القراءات 140

كتبت - ياسمين الصاوي:
آثارت حبوب الفيل الأزرق حالة من الجدل بعد عرض الجزء الثاني من الفيلم الذي يحمل نفس الاسم مؤخرًا وتركزت أغلب التساؤولات حول تأثير تلك الحبوب على الحالة النفسية والعقلية، وهل تعد أحد عقاقير الهلوسة؟.. "الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي تفاصيل عقار الفيل الأزرق.
تحتوي حبوب الفيل الأزرق على مادة "DMT" (ثنائي ميثيل تريبتامين)، وهي بودرة بلورية بيضاء يتم تناولها بعدة طرق مثل تدخينها أو بلعها فمويًا أو تناولها عبر الحقن.
ووفقًا لموقع "Medical news today"، فإن الفيل الأزرق مصنفة من أكثر المواد خطورة والتي يحظر بيعها بالولايات المتحدة، ما يعني أن بيعه وتصنيعه وتداوله غير قانونيًا، كذلك لا يعرف أي استخدام طبي له، ويفتقد معايير السلامة الخاصة باستخدام الدواء، ولم يحصل على موافقة لاستعماله طبيًا حتى الآن.
تركيبة الفيل الأزرق
تتشابه جذور التركيبة الكيميائية للفيل الأزرق (DMT) مع دواء "sumatriptan" المضاد للصداع النصفي، وتعمل على تحريض الغالبية العظمى أو كل مستقبلات السيروتونين، خاصة مستقبل السيروتونين 5-ht2a.
وهناك بعض الأدلة التي توضح أن DMT يفرز في الجسم بشكل طبيعي، وتحديدًا في الغدة الصنوبرية بالمخ، لكن عند تناوله بمقدار 30-150 مليجرام، فإن أعراضه تظهر خلال 3-5 دقائق، وتنتهي خلال 30-45 دقيقة، لكن في حالة تناول جرعة بمقدار 35-75 مليجرام، فإن تأثيره يبدأ بعد مرور 30-45 دقيقة، وينتهي بعد 2-3 ساعات.
ماذا يحدث لجسدك عند تناول "الفيل الأزرق"؟
يزيد تناول الفيل الأزرق من فرص الإصابة بما يسمى "متلازمة السيروتونين"، خاصة لدى مستخدمي الأدوية المضادة للاكتئاب، حيث تحدث هذه المتلازمة عندما يتراكم كمية زائدة من السيروتونين في الجسم، وتظهر أعراضها في: رؤية كائنات غريبة، وتوهم أشياء لم تحدث، والارتباك، وارتفاع ضغط الدم، وفقدان تناسق العضلات، والصداع.
ومن المحتمل أن تؤدي الجرعات العالية من DMT إلى الإصابة بالأمراض العقلية مثل الشيزوفرينيا، كذلك فإن تناولها لا يرتبط بالإدمان قدر مساهمته في الإصابة بمخاطر صحية غير مرغوب فيها.



الأكثر مشاهدة