آخر الأخبار

تهددك بفقدان النظر..إليك أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية وعلاجه

الأحد 14 إبريل-نيسان 2019 الساعة 04 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ الكونسلتو
عدد القراءات 327

تعتبر الغدة الدرقية، التي تقع أسفل الرقبة، من الأجزاء الهامة بجسم الإنسان، لدورها في تنظيم عملية التمثيل الغذائي، عن طريق الهرمونات التي تفرزها بنسبة محددة، التي يتسبب إفرازها بكميات كبيرة إلى الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية.
"الكونسلتو"، يستعرض في التقرير التالي، أسباب فرط نشاط الغدد الدرقية، وأضرارها، ومضاعفتها، وطرق علاجها، وفقًا لموقع "mayo clinic".
أسباب فرط نشاط الغدة الدرقية:
ـ الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض جريفز، الذي يهدد النساء أكثر من الرجال، ما يؤدي إلى تكون بعض البروتينات غير الطبيعية بالجسم، التي تقوم بمهاجمة الغدد الدرقية، وتحفزها على إفراز المزيد من الهرمونات.
ـ وجود التهابات مؤقتة في الغدة الدرقية.
ـ الإصابة بسرطان المبيضين.
ـ أحد أعراض سرطان الخصيتين.
ـ إصابة الغدة النخامية بالأورام الخبيثة.
أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية:
تتشابه أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية ما بعض الأمراض الأخرى، ما يشكل صعوبة في تشخيص المريض بها، ومن أبرزها:
ـ فقدان ملحوظ للوزن، بسبب زيادة إفراز الغدة للهرمونات، التي تزيد من معدل حرق الدهون بالجسم، ما يشعر المصاب بالجوع دائمًا.
ـ سرعة نبضات القلب، قد تصل إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة.
ـ العصبية المفرطة.
ـ نهجان.
ـ تعرق.
ـ اضطرابات في الدورة الشهرية.
ـ تورم الرقبة، نتيجة لتضخم الغدة الدرقية.
ـ إرهاق.
ـ صعوبة النوم.
ـ تساقط الشعر.
ـ جفاف العين.
ـ جحوظ العين.
ـ تورم العينين وانتفاخ الجفون.
ـ تهيج العين.
هؤلاء أكثر عرضة لفرط نشاط الغدة الدرقية:
ـ الإناث.
ـ المصابون بالأمراض المزمنة، مثل الدرجة الأولى من السكري، وفقر الدم الخبيث، وقصور الغدة الكظرية.
ـ الأشخاص الذين يعتبر تاريخهم العائلي ملئ بالمصابين بمرض جريفز.
مضاعفات فرط نشاط الغدة الدرقية:
ـ زيادة معدل ضربات القلب، وتعرض عضلته لبعض الاضطرابات، التي يطلق عليها ضربات القلب الرجفان الأذيني.
ـ زيادة خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
ـ هشاشة العظام، بسبب تداخل هرمون الغدة الدرقية مع قدرة الجسد على دمج الكالسيوم في العظام.
ـ مشكلات صحية بالعين، قد تصل إلى حد فقدان النظر.
ـ التسمم الدرقي، بسبب زيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية، ما يؤدي إلى الإصابة بالحمى، والدوخة، والهذيان.
علاج فرط نشاط الغدة الدرقية:
في حالة الشعور بالأعراض السابقة، يجب التوجه إلى طبيب متخصص، لإجراء الاختبارات المعملية، للتأكد من نسبة الهرمونات، التي على أساسها يتم تحديد العقاقير، سواء لتخفيض نسبة إفراز الغدة لها، أو لمنعها نهائيًا، فضلًا عن بعض الإرشادات التي يجب اتباعها خلال فترة العلاج، ومنها:
ـ الخلود للراحة التامة.
ـ تناول الأطعمة التي يمكن أن تقلل من إفراز الهرمونات، مثل الكرنب، الفول الصويا، الفول السوداني، الفجل، الخوخ.
ـ متابعة نبضات القلب.
ـ عدم القيام بمجهود عضلي كبير.
ـ وإذا فشلت العلاجات الدوائية، قد يتم اللجوء في بعض الأحيان، إلى اجراء عملية جراحية واستئصال جزء من الغدة الدرقية.



الأكثر مشاهدة