آخر الأخبار

يستحق القراءة: سيارات إسعاف بسرعة السلحفاة ووزن الريشة!

الجمعة 12 أكتوبر-تشرين الأول 2018 الساعة 01 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ خاص
عدد القراءات 247

انتقد رئيس المجلس الطبي ونقيب الصيادلة اليمنيين الدكتور فضل حرابما وصفه بعدم احترام سيارات الإسعاف في الشوارع العامة والتي قال بأنها تحمل مرضى قد يفارقون الحياة جراء التهاون في إفساح المجال لعبورها..
وفي مقال نشرته " مجلة اليمن الطبية" ألقى حراب اللوم على الجهات المعنية التي لم تحرك ساكنا إزاء وضع فوارق في اصوات سيارات الإسعاف وبقية سيارات الخدمات الأخرى التي تطلق نفس الصوت وهو ما يؤثر سلبا على أداء فرق الإسعافات الطارئة..
وفيما يلي نص المقال:
"ـ كتبنا أكثر من مرة حول "صفارات الإنذار أو التحذير" (السيرن) الخاص بسيارات الدولة والحكومة... وأيضا المميزة لسيارات الإسعاف التي تميزها عن عربات الزبالة والعربات الخاصة بنقل المساجين من السجون وإلى النيابات والعكس والتي تزاحم جميع السيارات وتجنن بالسائقين الذين يظنون أن شيء ما حصل وهى تسرع وتتخطى الجميع وتكاد تصطدم بكل العربات في وقت الذروة والجميع ذاهب للعمل صباحاً أو عائد إلى بيوتهم ظهراً.
ـ هل هو الجهل بجعل كل الصفارات متشابهة لأغلب العربات التي تقل أحياء أو مرضى يجب سرعة إنقاذ أرواحهم؟!
لا تمييز بين:
1ـ عربات مسؤولي الدولة والحكومة.
2ـ عربات الإسعاف.
3ـ عربات نقل المساجين من السجون وإلى النيابات والعكس.
4ـ عربات جمع القمامة.
5ـ عربات إطفاء الحرائق التي غالباً ما تكون فارغة من المياه، لتذهب أولا لتملىء خزاناتها بمياه عذبة طرية، وتتابع مهمتها لتصل بعد إنطفاء الحرائق ،(اليمن ليست الدولة الوحيدة في هذه الميزة السلبية)!.
6ـ وجب أن ننتبه لعربات بيع الإيسكريم وعربات نقل مياه الشرب من الآبار إلى البيوت، قد يكون ""السيرن"" نفسه.
ـ المعروف أن (السيرن) (صفارة التحذير) تعتبر قطعة أساسية تركب من المصانع نفسها لكل تلك العربات التي ذكرناها أعلاه، وغيرها الكثير ولها أصوات متعددة والأهم هو أن "السيرن" الخاص بسيارات الإسعاف يجب أن تتميز عن غيرها في كل دول العالم ويميزها الجميع عن بقية الأصوات الشبه نكرة التي تعبر شوارع المدن ليل نهار، ويجب أن تخلي طرق السير المزدحمة لها في أي شارع ضيق أو واسع كان لأن عليها مريض!.
ـ الزمن بالثواني قبل الدقائق تفرق لإنقاذ حياته وأصبح مسؤولية الجميع تسهيل مرور عربات الإسعاف فقد يكون أنت أو أحد من أسرتك أو جريح أو مصاب بجلطة أو نوبة قلبية أو أصيب بطلق ناري بسبب عرس تطلق فيه رصاص المدافع والرشاشات وال م.ط....وهذه حالات لايمر يوم إلا وتحدث،،وربنا هو الساتر.
ـ كتبنا أكثر من مرة على أهمية التوعية بواسطة وسائل الإعلام وفي المدارس وعند منح رخصة سواقة وايضآ توعية ضباط وعساكر المرور ، كلهم يجب أن يميزوا صوت (الونان) (السيرن) لسيارات الإسعاف وكيف يتصرفون، بان "تجنب" السيارات التي تسير في كل الطرق وخاصة على الـ Highway وتفسح الخط من جهة اليسار لتعبر سيارات الإسعاف لإنقاذ حياة إنسان يحتاج من 6 إلى 10 دقائق للوصول لأقرب مركز طوارئ في أي مستشفي تخصصي..
ـ أيها المسؤولين نحن فعلا نحترمكم لأنكم تؤمنون بحرية السير والرأي والديمقراطية في إختيار طرق السير كيفما نشاء ، فعلا نحن نتميز على دول كثيرة ولكن بعكس ما يفعلون."

الأكثر مشاهدة