آخر الأخبار

بالصور.. الرحم والعيوب الخلقية وتأثيرها على الإنجاب

الإثنين 08 أكتوبر-تشرين الأول 2018 الساعة 01 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ news-medical
عدد القراءات 141

تولد الكثير من السيدات بعيوب خلقية بالرحم، والتى تتنوع ما بين رحم ذى قرنين وحاجز وغيرها من الأنواع التى تقدرها الإحصائيات بما يساوى نسبة انتشار أقل من 5%، لكن المشكلة فى هذه التشوهات تتمثل فى أنها تعرض ربع النساء المصابات للإجهاض أو الولادة قبل الأوان، وهو الأمر الخطير، وما يجعلنا نتعرف معا على تفاصيل هذه التشوهات وكيفية التعامل معها، وذلك وفقا لما ذكره موقع " news-medical" الطبى.
ما العيب الخلقى الأكثر شيوعا بالرحم؟
الحاجز الرحمى، حيث يبدو الرحم طبيعياً تماماً من الخارج لكنه منفصلاً فى الداخل إلى نصفين مختلفين، بحاجز متغير الحجم والسماكة، وبالتالى هناك اثنين من تجاويف بطانة الرحم، وهو أكثر حالات الشذوذ المشخصة شيوعًا، حيث يشكل 45% من الحالات.
وما العيوب الخلقية الأخرى بالرحم؟
الرحم ذو القرنين، حيث يكون للرحم فجوة خارجية أو أخدود يشير إلى تقسيمه داخليًا إلى اثنين من تجاويف بطانة الرحم، وقد يظهر نصفى الرحم شبه منفصلين بالكامل باستثناء الجزء السفلى، ويوجد رحم ذو قرنين بعنق واحد وآخر بعنقين رحم أى واحد لكل قرن، وتشكل نحو 25% من التشوهات.
 - الرحم المقوسة، يبدو الرحم طبيعياً، لكن السطح الداخلى لجوف الرحم الواحد يُظهِر أخدودًا ضحلًا يبلغ طوله 1 سم أو أقل، ويمثل 7% من هذه العيوب بالرحم.
 - الرحم وحيد القرن، حيث ينمو فقط نصف الرحم، ويمثل نسبة 15% من التشوهات.
 - الرحم المزدوج، هو نوع من الشذوذ الذى ينمو نصفين من الرحم منفصلة تماما، ويمثل 7.5% من العيوب الخلقية.
 - لا يوجد رحم، وهو ما يعنى ألا يتشكل الرحم على الإطلاق فى 10% من النساء اللاتى يعانين من حالات العيوب الخلقية بالرحم.

وما الأسباب خلف هذه المشكلة الصحية؟
تحدث معظم حالات الشذوذ الرحمية لأسباب غير معروفة.
فى أكثر من 90% من الحالات، يكون النمط النووى أو الكروموسوم طبيعيًا، وقد تبين أن استخدام بعض السيدات لدواء نظير للإستروجين كتدبير وقائى للإجهاض والولادة المبكرة، جعل جيل من النساء تعرضن لخطر متزايد لولادة طفلة بتشوهات فى الرحم.
كيف يتم اكتشاف هذه التشوهات الخلقية بالرحم؟
معظم النساء اللاتى يعانين من تشوهات الرحم لا يعانين من أى خلل، حيث إن فسيولوجى الإناث لا يتأثر عادة، وفى حالات قليلة ، قد يكون عسر الطمث أو الدورة الشهرية المؤلمة من أعراضه، وفى النساء العقيمات، يتم التقاط هذه العيوب خلال الكشف والفحوصات باستخدام الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسى.

وكيف يتم التعامل مع العيوب الخلقية؟
يمكن التعامل مع العيوب الخلقية من خلال الإصلاح الجراحى وهو الشكل الوحيد للعلاج لهؤلاء النساء، بشرط أن يكون العيب شديدًا بما يكفى لإعاقة المسالك التناسلية، المرتبطة بالعديد من حالات العقم أو الإجهاض، ويجب إخبار المرأة بما يجب توقعه مسبقًا.

الأكثر مشاهدة