آخر الأخبار

لهذا السبب..حياة الشباب في المدن الساحلية مهددة بالخطر

الأربعاء 11 يوليو-تموز 2018 الساعة 08 مساءً / مجلة اليمن الطبية ـ بي بي سي
عدد القراءات 121

مع ارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف لاسيما في المناطق الساحلية (الحديدة ـ عدن ـ المكلا..) وغيرها من المدن اليمنية التي تعاني الامرين لاسيما في ضل انقطاع الكهرباء، باتت حياة الشباب مهددة بالخطر..
وبحسب الـ بي بي سي " فقد خلصت دراسة جديدة إلى أن وظائف المخ قد تتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة، حتى لدى الشباب.
وقارن علماء أميركيون الأداء الذهني لأربعة وأربعين طالبا في بدايات العشرين يعيشون في مساكن للطلبة مزودة وغير مزودة بأجهزة تكييف.
وأثناء موجة حارة دامت خمسة أيام عام 2016 طُلب من المجموعتين إجراء اختبارات على هواتفهم المحمولة للذاكرة وسرعة التفكير والتركيز.
وكانت نتيجة الطلبة الذين يقيمون في مساكن غير مزودة بأجهزة تكييف أسوأ من نتيجة المجموعة الأخرى في اختبارات تقيس خمسة معايير للقدرات الذهنية.
وكان معدل نتائجهم يقل بنحو 13 في المئة عن المجموعة الأخرى. وكان الطلبة الذين يقيمون في مساكن مزودة بأجهزة تكييف أسرع وأدق في إجاباتهم.
وقال كبير الباحثين في الدراسة الدكتور خوسيه غييرمو سيدينو لوران، من كلية تشان للصحة العامة في جامعة هارفارد في بوسطن "معظم الدراسات على تأثير الحرارة أجريت على الأكثر عرضة للتاثر بها مثل كبار السن، مما خلق التصور أن عموم الناس ليسوا عرضة لمخاطر موجات الحرارة".
وأضاف "للتصدي لذلك، درسنا طلبة أصحاء يعيشون في مساكن الطلبة في بوسطن أثناء موجة حر".
وقال "معرفة المخاطر التي تتعرض لها كل فئة عمرية أمر ضروري، مع الأخذ في الاعتبار أنه من المحتمل ان تزيد موجات الحرارة في مدن مثل بوسطن، متأثرة بالتغيرات المناخية".
ولوحظ أكبر فرق في الأداء الذهني للمجموعتين عندما بدأت درجات الحرارة في الخارج في الانخفاض، ولكن درجات الحرارة داخل الغرف بقيت مرتفعة في الغرف غير مكيفة الهواء.
وقال الدكتور جوزيف ألنن الذي شارك في إعداد الدراسة "كثيرا ما تستمر درجات الحرارة في الداخل في الارتفاع حتى بعد أن بدأت في الانخفاض في الخارج، معطية الانطباع الكاذب أن مخاطر موجة الحر قد مرت، رغم استمرارها في الداخل".

الأكثر مشاهدة