آخر الأخبار

التأتأة.. تعرضك للإحراج.. إليك أسبابها وطرق العلاج

الثلاثاء 10 يوليو-تموز 2018 الساعة 07 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ متابعات
عدد القراءات 267

التأتأة..أو التلعثم.. اضطراب كلامي يقوم صاحبه بتكرار أو إطالة كلمات وحروف وعبارات، وربما يتوقف عن التحدث ولا يصدر أي صوت عند محاولة نطق حروف محددة.
التأتاة أكثر شيوعًا عند تعلم الأطفال كيفية التحدث، وتنتشر بمعدل 5 مرات أكثر لدى الذكور مقارنة بالإناث، ويؤثر اضطراب التحدث على 1% من البالغين، ويحتاجون إلى علاج تخاطب، وفقًا لموقع "medical news today".
الأعراض:
- مشكلة في بدء كلمة أو حرف أو جملة.
- التردد قبل نطق أصوات معينة.
- تكرار الصوت أو الكلمة أو الحرف.
- إطالة بعض الأصوات المحددة أثناء التحدث.
- ارتجاف الفك والشفة.
- النقر بالقدم على الأرض.
- شد الوجه والجزء العلوي من الجسم عند التحدث.
الأسباب:
لم يتأكد الخبراء بشكل كامل من الأسباب الرئيسة وراء التعلثم، لكن من المعروف أن الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة يكون أكثر انغلاقًا على أسرته مقارنة بغيره، ومن بين العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى التأتأة:
تطور التلعثم:
عندما يتعلم الطفل التحدث فعادة ما يتلعثم، خاصة في وقت مبكر من عدم إجادته اللغة والحديث، وتبدأ الأعراض في التطور لدى بعض الأطفال، بينما يجيد بعضهم التحدث بطلاقة.
الأعصاب:
تحدث التأتأة عندما لا تعمل الإشارات المنتقلة بين المخ وأعصاب التحدث والعضلات، وربما يؤثر ذلك على الأطفال والبالغين أيضًا عند تعرضهم للسكتة الدماغية أو بعض إصابات الدماغ، مثل: صدمات الرأس والنوبات الإقفارية والأورام والتهاب السحايا والأمراض التنكسية (مرض باركنسون).
هل ترجع إلى أسباب نفسية؟
يعتقد أن الحالة النفسية بمثابة السبب الرئيس وراء التلعثم على المدى الطويل، إلا أن تعرض الشخص للضغط أو الإحراج أو التوتر يجعلها أكثر وضوحًا، لكن السبب يأتي من مشكلة في التخاطب.
عوامل الخطر:
التاريخ العائلي المرضي:
تزداد فرصة إصابة الشخص بالتأتأة، إن كان أحد أفراد العائلة المقربين يعانون من هذه المشكلة.
العمر:
تقل فرصة معاناة الطفل من التأتأة على المدى الطويل حال بدأه في ذلك قبل عمر 3.5 سنوات، فكلما بدأت الأعراض مبكرًا، قلت معدلات الإصابة عند الكبر
وعادة ما يتوقف ثلاثة أرباع الأطفال عن التأتأة في عمر 1-2 عام دون الحاجة إلى علاج بالتخاطب، وإذا استمر الأمر فلا بد من مراجعة الطبيب المختص.
الجنس:
ترتفع معدلات إصابة الصبيان بالتأتأة 4 مرات مقارنة بالفتيات، ويعتقد الخبراء أن الأسباب العصبية، مرجعين اللوم على طريقة تعامل أفراد العائلة مع الصبيان مقارنة بالفتيات عند معاناتهم من التلعثم.
العلاج:
يشمل العلاج عدة أنواع:
- التحدث بطلاقة: يتضمن التدريب على التحدث ببطء، واستخدام عبارات قصيرة، وتسريع نمط الحديث واستخدام عبارات أطول مع الوقت.
- التحكم في التنفس: تعليم الشخص كيفية تنظيم النفس أثناء الحديث.
- استخدام أجهزة إلكترونية: يضع الشخص سماعات أذن، للاستماع إلى صوت المتحدث خلالها، والشعور بطلاقة الكلمات، والبدء في التحدث مثلها.

الأكثر مشاهدة