آخر الأخبار

استأصلوا قاع فمه جراحياً.. لينجو من السرطان

الأربعاء 13 يونيو-حزيران 2018 الساعة 02 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ خاص
عدد القراءات 138

علي العاقل:
بسبب عدم إفراز فمه للّـعاب يضطر لبلّه بالماء كل ربع ساعة، ويُجبر على تناول الشربة والحليب فقط نتيجة للجلسات الإشعاعية التي أدّت لتفتّت أسنانه وتعطيل غدد إفراز اللعاب.
لكن "الحاج" عبدالله 75 عاماً يشعر بالرضا الكبير لأنه نجا من إصابته بالسرطان.
منذ شبابه اعتاد عبدالله على تدخين 3 علب سجائر يومياً حتى أواخر العام 2010 حين اكتشف وجود ورم في قاع الفم لتتبين له بعد إجراء الفحوصات إصابته بسرطان الفم، يقول عبدالله: "تقبلت الخبر بنفس راضيه لأني قد عشتُ بما فيه الكفاية حيث معدل الأعمار لا يتجاوز 40 عام"
بعد أن أخبره الأطباء بضرورة التدخل الجراحي لاستئصال الورم توجه صوب القاهرة لإجراء العملية التي تكللت بالنجاح ليعود بعد ذلك إلى صنعاء لإجراء 40 جلسة إشعاعية استكمالاً للعلاج، رغم تسبب الجلسات له بمشاكل ترافقه حتى الآن، إلا أن حالته استقرت من يومها.
قامت المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بالحديدة باستكمال العلاج والمتابعة المستمرة بإجراء الفحوصات الدورية لمراقبة حالته، والإطمئنان على شفائه التام، حيث صُرفت له العلاجات المقررة من الطبيب المشرف على علاجه وتكاليف الفحوصات بدعم من المؤسسة.
"بعد العملية كان شعر ذقني يدخل من خلال الفتحة الجراحية في قاع الفم، وصار وجهي شديد السواد بسبب الإشعاع، لكني لم أكن أفكر بهذا مطلقاً، فقط ما كان يحزّ في نفسي هي الصعوبة الشديدة في النطق وكنت أخجل من عدم فهم الناس لكلامي لكني اسعتضت عن ذلك بالكتابة".

الأكثر مشاهدة