آخر الأخبار

الصحة تناقش احتياجات القطاع الصحي والعلاقة مع المنظمات الدولية

الثلاثاء 15 مايو 2018 الساعة 04 مساءً / مجلة اليمن الطبية
عدد القراءات 260

ناقش اجتماع عقد، اليوم، في العاصمة صنعاء رأسه وزير الصحة العامة والسكان في حكومة الانقاذ، الدكتور طه المتوكل، وحضره وكلاء الوزارة لقطاع الخدمات الدكتور عبدالعزيز الديلمي وقطاع التخطيط الدكتور نشوان العطاب وقطاع السكان الدكتورة نجيبة عبدالغني وضم عدد من المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي في اليمن، ناقش احتياجات القطاع الصحي.
وتطرق المشاركون في الاجتماع الاجتماع إلى آلية توحيد الجهود والرؤى والاحتياجات الخاصة بالقطاع الصحي والإشكاليات التي تواجه اعمال المنظمات.
وأكد المشاركون أهمية مضاعفة الجهود وتسريع التدخلات وبجودة عالية للحد من تفاقم الوضع الصحي وتقديم خدمات صحية أفضل للمواطنين.
وشدد المشاركون على أهمية التنسيق بين الوزارة والمنظمات الدولية من أجل مواجهة الوضع الكارثي للقطاع الصحي وتخفيف اثار العدوان على المواطنين .
من جانبه، أكد الدكتور طه المتوكل، أن الأوضاع الاستثنائية والطارئة التي تمر بها البلاد تتطلب من المنظمات توسيع مجال الدعم حتى تتمكن الوزارة من القيام بدورها أزاء الوضع الصحي الكارثي التي تواجهه اليمن وتقديم خدمات طبية افضل للمرضى والجرحى.
وأشار المتوكل إلى أهمية تعزيز الشراكة بين الوزارة والمنظمات والعمل بروح الفريق الواحد والارتقاء إلى حجم ومستوى التحديات التي يواجهها اليمن في هذا الظرف التاريخي الاستثنائي، وبذل مزيد من الجهود والاستشعار بالمسؤولية في أداء المهام و بما يخدم توجهات الوزارة وبرامجها.
ودعا المتوكل، المنظمات إلى دعم المستشفيات الريفية والمديريات الصحية ، وكذا العمل على توفير الحوافز المالية للكوادر الصحية ودعم المستشفيات يالنفقات التشغيلية والتجهيزات وتوفير الأدوية ، وكذا توفير سيارات اسعاف على تطوير وتأهيل الطورائ والعناية المركزة لاستقبال الحالات الطارئة، مشدداً على أهمية مضاعفة الجهود لضمان عدم انتشار الأوبئة ومكافحتها.
ولفت إلى أهمية إيجاد مخزون استراتيجي من الأدوية، مؤكدا ضرورة ربط مخازن المنظمات بمخازن الوزارة بنظام آلي يسهل عملية الصرف والتوريد، داعيا المنظمات إلى العمل على توفير الأدوية الخاصة بمرضى الأمراض المزمنة كالفشل الكلوي والقلب والسرطان والسكري وغيرها.
وجدد وزير الصحة في حكومة الانقاذ طه المتوكل، استعداد الوزارة تسهيل كافة الصعوبات التي تواجه عمل المنظمات الدولية لكي تقوم بواجبها الصحي والإنساني في خدمة المواطنين والتخفيف من آثار العدوان على الشعب اليمني.
وقال المتوكل: "نحن نعيش ظرف استثنائي وصعب ونريد من كل المنظمات الدولية أن تكون جادة فعلا للعمل في اليمن خاصة في ظل ما يعانيه الشعب جراء استمرار العدوان والحصار".
وأضاف المتوكل "نحن بحاجة إلى الأدوية وتوفير الحوافز المادية للكوادر الصحية ليكي يقوموا بواجبهم تجاه المرضى وتقديم خدمات صحية افضل ".
من جانبهم استعرض وكلاء وزارة الصحة الأوضاع الصحية والكارثية التي تمر بها البلاد جراء استمرار الحرب والحصار واستهدافه البنية التحتية للقطاع الصحي ومغادرة ونزوح الكادر الطبي وإنعكاسات ذلك على تدني الخدمات الصحية.
وأكدوا ضرورة توحيد الرؤى والجهود بين الوزارة والمنظمات الدولية لتقديم خدمات صحية افضل للمواطنين وتوفير الأدوية المستلزمات الطبية.
بدورهم أبدى ممثلو المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي في اليمن استعدادهم تقديم الدعم والمساعدة في قطاع الصحة، مؤكدين أهمية التنسيق وتوحيد الجهود لانقاذ الوضع الصحي في اليمن ومكافحة الأوبئة، مشيرين إلى الصعوبات والتي تواجه عملهم في تقديم المساعدات الإنسانية والصحية في اليمن.

الأكثر مشاهدة