آخر الأخبار

أعراض سرطان القولون عند النساء.. احذري تجاهل العلامات المؤكدة

الإثنين 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2020 الساعة 03 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ اليوم السابع
عدد القراءات 309

سرطان القولون والمستقيم من السرطانات المرتبطة ببعضها في معظم حالات المرضى، وغالبًا ما يصنف سرطان القولون مع سرطان المستقيم، ويمكن الإشارة إلى هذين النوعين من السرطان باسم سرطان القولون والمستقيم، ووفقا لتقرير لموقع healthline فإن الفارق الرئيسي بين سرطان القولون والمستقيم هو ما إذا كانت الأورام الحميدة السرطانية تتشكل أولاً في القولون أو المستقيم.
وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية ، فإن سرطان القولون والمستقيم هو ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعًا عند النساء والرجال على الرغم من أن الخطر أقل قليلاً بالنسبة للنساء من الرجال، ولا يزال سرطان القولون هو السبب الثاني الأكثر شيوعًا للوفيات المرتبطة بالسرطان بين النساء والرجال مجتمعين ، على الرغم من أن الخبراء يعتقدون أنه يمكن منع الوفيات عن طريق الفحص والتشخيص المبكر.
أعراض سرطان القولون عند النساء:
يبدأ سرطان القولون كنمو صغير في الجدار الداخلي للقولون هذه الزيادات تسمى الاورام الحميدة، عادة ما تكون السلائل حميدة (غير سرطانية) ، ولكن عندما تتشكل ورم سرطاني ، يمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى بطانة القولون أو المستقيم وتنتشر. يمكن أن تدخل الخلايا السرطانية أيضًا إلى مجرى الدم والجهاز الليمفاوي، قد لا يكون لسرطان القولون أعراض ملحوظة في مراحله المبكرة.
عند حدوثها، تميل علامات سرطان القولون لدى النساء إلى أن تكون مماثلة لتلك التي تظهر عند الرجال ، ويمكن أن تشمل:
الإمساك أو الإسهال أو تغيرات أخرى في عادات الأمعاء، الدم في البراز أو نزيف المستقيم، آلام أو تقلصات في البطن، شعور بأن الأمعاء لم تفرغ بالكامل، فقدان الوزن غير المبرر، التعب أو الضعف أو انخفاض مستوى الطاقة، أعراض سرطان القولون مقابل الأعراض المتعلقة بالحيض، وقد يكون من السهل الخلط بين بعض أعراض سرطان القولون والأعراض المتعلقة بدورة الطمث على سبيل المثال ، يُعد الشعور بالتعب غير المعتاد أو نقص الطاقة من الأعراض الشائعة لمتلازمة ما قبل الحيض، وبالمثل ، فإن تقلصات البطن المصاحبة لسرطان القولون قد يتم الخلط بينها وبين تقلصات الدورة الشهرية. قد يتم الخلط أيضًا بين التشنجات وأعراض التهاب بطانة الرحم.
عوامل الخطر عند النساء:
معظم العوامل نفسها التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الرجال هي نفسها بالنسبة للنساء.
من بين هذه المخاطر:
ـ تقدم العمر:
تميل المخاطر إلى الارتفاع بشكل ملحوظ بعد سن الخمسين ، على الرغم من أن الشباب يمكن أن يصابوا بسرطان القولون أيضًا.
ـ التاريخ الشخصي للزوائد اللحمية:
إذا كنت قد أصبت بالزوائد الحميدة في الماضي ، فإنك تواجه مخاطر أعلى من تكون الأورام الحميدة السرطانية فيما بعد إن إصابتك بسرطان القولون يعرضك أيضًا لخطر أكبر لتشكيل ورم سرطاني جديد.
ـ تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون أو الاورام الحميدة:
إن وجود أحد الوالدين أو الأشقاء أو قريب آخر مصاب بسرطان القولون أو تاريخ من الاورام الحميدة يجعلك أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.
ـ العلاج الإشعاعي:
إذا كنت قد تلقيت علاجًا إشعاعيًا لعلاج السرطانات في منطقة البطن ، بما في ذلك سرطان عنق الرحم ، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون أو المستقيم.
ـ نمط الحياة غير الصحي:
قلة الحركة أو السمنة والتدخين وشرب الكحوليات بشكل مفرط يمكن أن تزيد من مخاطر إصابتك. يُنصح النساء بعدم تناول أكثر من مشروب كحولي واحد يوميًا.
ـ انقطاع الطمث:
تزداد مخاطر إصابة المرأة بجميع أنواع السرطان.



الأكثر مشاهدة