آخر الأخبار

تنبّهوا الى هذه المشاكل الصحيّة الناتجة عن المكيف

الإثنين 12 أكتوبر-تشرين الأول 2020 الساعة 03 صباحاً / مجلة اليمن الطبية ـ متابعات
عدد القراءات 180

التغيرات المناخية واحدة من الأشياء التي لا يمكننا التأثير عليها في الحياة. إذ يتغير الطقس من حين لآخر، وقد ترتفع درجات الحرارة أو تظهر الرياح الباردة.
والحلّ الذي يلجأ إليه معظم الناس هو استخدام المكيف لتعديل الهواء في الأماكن الداخلية. لكن لسوء الحظ، لا يدرك معظم الناس المشكلات التي يسببها تكييف الهواء.
- المرض والتعب المستمر:
تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين يعملون في بيئات مكيفة الهواء قد يعانون من الصداع المزمن والتعب. أولئك الذين يعملون في المباني الكبيرة المليئة بالهواء البارد قد يعانون أيضاً من تهيج مستمر في الأغشية المخاطية وصعوبات في التنفس. فالمكيف يجعل الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا وأمراض أخرى.
- جفاف الجلد:
تتسبب الساعات الطويلة التي يقضيها الشخص في البيئات المكيفة في فقدان البشرة لرطوبتها. وإن كان الشخص لا يساعد بشرته على إعادة ترميم نفسها عبر استخدام المرطبات، فقد يبدأ في المعاناة من جفاف الجلد:
- الأمراض المزمنة:
من المعروف أن أنظمة تكييف الهواء المركزية تعزز تأثيرات المرض الذي قد يعاني منه الانسان بالفعل، مثل انخفاض ضغط الدم والتهاب المفاصل والتهاب الأعصاب. مما يجعل إدارة الألم أكثر صعوبة لأولئك الذين يصرون على استخدام الهواء المركزي.
- مشاكل في التنفس:
على الرغم من أن مكيف الهواء في السيارة قد يكون بمثابة وسيلة إنقاذ أثناء زحمة السير في يوم حار، إلا أنه يعتبر من أسوأ العوامل المسببة لانتشار الجراثيم والكائنات الدقيقة التي تسبب مشاكل في التنفس، والتي قد تؤدي إلى الحمى والالتهاب الرئوي. في سياق متصل، تشير الدراسات الطبية إلى وجود نحو ثمانية أنواع من العفن تعيش داخل السيارات.



الأكثر مشاهدة