فيروس كورونا الإفتراضي في اليمن
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب

فيروس كورونا اﻹفتراضي في اليمن!

للأسف شعب اليمن لن يعرف متى ستصل الذروة لوباء كورونا المستجد ؟.
منظمة الصحة العالمية وبالتحليل على ضوء الأرقام لديها، صرحت بأن اليمن سيصل لحالة الذروة خلال ثلاثة إلى 6 شهور.
ـ كان الإعلان الرسمي ولا يزال لوزارة الصحة وللجنة العلياء لمكافحة فيروس كورونا تعلن بصفة مستمرة أن اليمن خال من الوباء.
ـ وكانت الحالة الأولى لصومالي توفي بالفيروس بعد إجراء تحاليل الPCR بعد إكتشاف جثته في فندق في صنعاء حسب تصريحات الجهات الرسمية!.
ـ واكتشفت حالتين قادمتين من خارج صنعاء مؤكدتين ولكنهما شفيا فور إكتشاف الإصابة.. وهذا سحر لم تسبقنا فيه كل دول العالم تقريباً!.
ـ وساد الهدوء والإعلان بوسائل الإعلام بأن اليمن لا يزال خال من الوباء؟.
ولكن كانت هناك حركة ملحوظة على كل المستويات معلنة بكل وسائل الإعلام الرسمية والتابعة لها لاتخاذ جملة من الاجرآت الاحترازية حتى لا ينتشر الوباء الغير معلن من قبلهم، ويفضح الجهة المسؤولة عن إعلان حالة التفشي خوفا من إصابة الناس من ان تحدث لهم حالات نفسية قد يتوفوا على إثرها وليس بسبب الكورونا!.
ـ معادلة صعبة رسمها المسؤول الأول وحده في الوقت الذي لم يقم واحد من وكلاء الصحة بأية إجراء معلن أو حتى بزيارة لأي من المستشفيات الخاصة بالعزل او المختلطة بالعلاج الروتيني وايضا العزل في نفس الوقت (وهذه للأسف إجرآت غريبة ومخيفة وانفرادية ننفرد بها عن بروتوكولات بقية دول العالم).... وكانت جميعها حسب توجيهات د.طه الوزير!.
ـ السؤال هل يعقل أن الجبهة المصيرية على الحدود تحدث إنتصارات متلاحقة يومية معلنة على كل وسائل الإعلام ضد آل سعود وآل نهيان ومتزامنة مع احتراب الفرقاء والاخوة بشكل شرس يتسبب بموت المآت دون ان تهتز له شعرة مسؤول ممن قلدوا انفسهم مقاليد الحكم لشعب من 30 مليون نسمة.؟.
ـ ولكن الجبهة الداخلية غير موفقة بشبه قائد يحارب عدو مجهري ميكروسكوبي لا يرى بالعين المحردة ولكنه محسوس باعداد الضحايا الذي يخلفهم جيش كوفيد19 العظيم بضعفنا وليس بجبروته وللأسف لم يعلن أو يعترف المسؤول اليمني أكان في شمال الوطن او جنوبه عن إجرآت فعلية لحماية الشعب اليمني من هذه الأوبئة التي آخرها كوفيد 19 وحاليا إنتشار واسع للملاريا!.
ـ إنها حرب فعلية وساخنة وسريعة ومميته ضد الشعب اليمني بتعرضه لمختلف انواع الأوبئة والأمراض المعدية مثل كوفيد19 واخيرا إنتشار واسع لمرض "الملاريا" يذهب فيها ضحايا بالمآت يوميا مع إنكار متعمد من الجهات المسؤولة عما يحدث بالإجهار عن العدوان!.
ـ الغريب ان عامة الناس في الشارع اليمني إذا شاهدوك ترتدي كمامة ينبهوك وكأنهم شاهدوا شيئ غريب يحدث، ان الحكومة اذاعت ان الوباء انتهى في اليمن .... وكأن قرارا سياسياً صدر مساء وانتهت الحائحة صباحاً.
من ليس له عاقل فليشتري واحداً عسى ان يهديه الله.
"نقيب الصيادلة ـ رئيس نقابات المهن الطبية"


في الإثنين 29 يونيو-حزيران 2020 11:37:11 م

تجد هذا المقال في مجلة اليمن الطبية
http://ye-mj.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://ye-mj.net/articles.php?id=92