الوصفة الطبية وغياب القانون
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب

الوصفة الطبية وغياب القانون

ـ غياب قانون ينظم الوصفة الطبية الموحدة في اليمن حتى تاريخنا.
ـ الوصفة الطبية (الروشته) الموحدة هي الحلقة المفقودة والتي تضعف تقديم الخدمات الطبية للمرضى حسب الأصول المتعارف عليها وتعتبر أساسية للطبيب والصيدلي والمريض ومؤشر للأجهزة الرقابية.
ـ التداوي العشوائي والذاتي مشكلة ومآساة إجتماعية للمرضى وقبلهم للأطباء والمؤسسات الصحية عموماً.
ـ فوضى تجارة الدواء عمت للأسف أغلب الدول العربية والسبب أن شركات الدواء وشركات المواد الأولية الفعالة العابرة للقارات تتحكم بأسواق العالم بدون إستثناء ونشرت فوضى الإستخدام العشوائي وأوعزت لوكلائها في الدول باستخدام أصحاب المهنة نفسهم لتفكيك القوانين والتعامل مع منتجاتها على أساس تجاري محض يحقق أرباح وفوائض أرباح بالبلايين وتصل للترليونات من العملات المختلفة.
وعليه نلاحظ أن دول عربية كانت رائدة في حماية شعوبها سمحت بالتدهور بشكل مقصود فالغيت البنود المنظمة الهامة من قوانينها وسمحت بفتح معامل تعبئة الأدوية بالمآت دون رقابة صارمة على المنتج النهائي.
ـ المستفيدون لا يريدون أن تصرف الأدوية بوصفة طبية.
ـ بعض الأطباء لا يريدون لأن للوصفة الطبية قواعد.
ـ أغلب الصيدليات لا يريدون وصفات طبية قانوتية لأنها ستحد من صرفهم العشوائي للأدوية.
ـ تجار الدواء ستقل مبيعاتهم!.
- الشركات أيضا.
ـ ومندوبي الإعلام الدوائي.
ـ ترشيد تداول واستهلاك الدواء معضلة يعاني منها اليمنيين وسيؤدي عدم الحد منها الى مآسي يصعب علاجها لعقود قادمة.
ـ وضعنا في اليمن غير سار.
ـ اصبحنا نقاوم المضادات الحيوية حتى آخر جيل تقريبا.
ـ أصبح التجار يبيعون الأدوية السامة دون رقابة ولا عقاب.
...يتبع..
"نقيب الصيادلة ـ رئيس اتحاد نقابات المهن الطبية"


في الجمعة 18 أكتوبر-تشرين الأول 2019 08:28:53 م

تجد هذا المقال في مجلة اليمن الطبية
http://ye-mj.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://ye-mj.net/articles.php?id=80