لازمة تعيد للصحة مكانتها
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب

- بعد كشف واستقصاء وشكاوى واخطاء طبية .... الاغلاق ومحاسبة المتسببين والغرامات المالية والحبس أصبحت ﻻزمة ورحمة بالمرضى اليمنيين.

- د.مطهر المرونى يعيد للصحة مكانتها وكسب ثقة من تضرروا خلال الفترة السابقة ممن استغلوا فترة العدوان والحصار البغيض على الوطن، ليعيثوا في البلد فسادا وطغيانا ونصبا وسرقة ﻻموال المرضى.

- المترددون على ما تسمي نفسها بمستشفيات هي في الاصل عبارة عن شقق فارغة مليئة بالخفافيش واﻻوساخ تغطي كل جزء منها وﻻ توفر أي من الكوادر الطبية المتخصصة او المساعدة للأسف.

- مسيرة إصلاح القطاع الصحي في ظل العدوان والحصار مستمرة دون توقف.

1) اكتشاف تزوير شهادات البكالوريوس وترخيص مزاولة المهنة لصيادلة في محافظة حضرموت .
2) الرقابة من قبل مكتب الصحة في امانة العاصمة. برئاسة اﻷخ الزميل الوطني الدكتور/ مطهر المروني مدير عام مكتب الصحة بأمانة العاصمة قام ومعه لجنة متخصصة باغلاق ما سمي بمستشفى (القصر العيني - شقة في مبنى بالحصبة - صنعاء).. مزيدا من التصحيح.

3) ثلاثة مستشفيات، اثنان في صنعاء والثالث في محافظة البيضاء معرضون للإغلاق النهائي خلال أسابيع لوجود اخطاء طبية جسيمة.

- مزيد من التفاصيل لكل منشأة ومديرها وكوادرها واسباب اغلاقها عن قريب.

 

الاثنين الموافق 17 سبتمبر 2017م


في الإثنين 17 سبتمبر-أيلول 2018 04:51:56 م

تجد هذا المقال في مجلة اليمن الطبية
http://ye-mj.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://ye-mj.net/articles.php?id=52