آخر الأخبار
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
طباعة الصفحة طباعة الصفحةRSS Feed مقالاتRSS Feed نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب RSS Feedنقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابإسعاف بسرعة السلحفاة!أتحداكم تخفضوا أسعار الدواء؟!الصحة بلا حدود!عودة مباركة للكوادر الطبيةالمعشبو واستغلال فن التسويق 2لازمة تعيد للصحة مكانتهاجامعات البزنيس Businessشكر وعرفانالمُعَشِّبون يتبعهم الغاوون!إنتبه تمرض في العيد!


المعشبون..واستغلال فن التسويق
بقلم/ نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نشر منذ: 4 أسابيع و يوم واحد و 9 ساعات
السبت 22 سبتمبر-أيلول 2018 05:25 م



المعشبون..استغلال فن التسويق

الحلقة الأولى



ـ أسلوب إستخدام وسائل الإقناع وعلم النفس المكتسب من الممارسة في الحياة العملية يحول النصابون والأغبياء إلى علماء في فنون قتل الإنسان بدون أسلحة فعلية، وفي غياب الضمير الحي والحسيب والرقيب.
ـ النصاب ينصب عليك ويبيعك الهواء ويفرغ ما في جيوبك ويتحايل عليك حتى تعلن إفلاسك وقد تفقد أشياء ثمينة جدآ، وكل ذلك تم بموافقتك وانت بكامل وعيك ولا تستطيع أن تشكوه ﻷن ما جرى لك كان برضاك.
ـ هذا مايجري مع المعشبين المنتحلين لمهنتي الطب والصيدلة والسحرة والمعالجين بالقرآن وبواسطة الهاتف عن بعد (هذا أسلوب جديد على اليمن)!.
ـ باساليبهم الدعائية وباستخدام جيش من المسوقين والسماسرة يقنعوك بان علاجك من أية أمراض مستعصية على يديهم.
ـ علم النفس المكتسب واسلوب اﻻقناع البدائي المرتكز على خلفيات علمية في النصب والإحتيال واستخدام أسلوب العنكبوت الذي ينتظر الفريسة وهو في مكانه حتى تقع في شباكه ولا تخرج منها إطلاقآ!.
ـ هناك عدة أسباب أوصلت الضحية "المريض" إلى مصيدة العنكبوت المصور بصورة إنسان وأصله شيطان رجيم ولا يرحم ولا يقدر ضروف الضحية الإنسان.
ـ ولكنهم يتبعون طرق وأساليب النصب بالاقناع أن الفرج سيكون على أيديهم، وقد سردنا بعض منها عالية.
ـ هنا سنستعرض معاكم بعض الأمثلة الحية وقد نوفق في سرد البعض منها:
ـ بائعي القات وعلم التسويق وعلم النفس بالإقناع العلمي المكتسب.
ـ يلاحظ الكثير عند ذهابهم لسوق القات أن كل واحد منهم يغادر وهو يظن أن قاته مميز وقد حجزه المقوت بإسمه من المنبع!.
ـ هكذا يستخدم المقاوته علم النفس المكتسب عن طول خبرة وممارسة في مجاله، بأن يبيع لك كيس قات كان قد بدله غيرك قبلك ولكن أسلوب الإقناع وإشعارك بانك المفضل والمميز عن غيرك لهذا اليوم!.
ـ هذه الميزة ايضآ مكتسبة لدى اغلب من يشتغلوا في البيع المباشر للجمهور، وهى تدرس علميآ في كليات التسويق بأساليب وطرق علمية ، وتكتسب بفعل الخبرة الطويلة في التعامل مع العملاء.
ـ يظهر مزيداً من العشابون والسحرة يوم بعد يوم على حساب التطبيب العصري ولأسباب كثيرة نذكر بعضها، ونعتذر لطرح الموضوع بشكل شبه مكشوف!.
ـ هل فشل بعض الأطباء في التعامل مع مرضاهم احد الأسباب ، وهذا سؤال وجيه:
ـ في مجال الطب، قد يكون الطبيب ناجحا في عمله ولكنه لايجد وقت ليمضي دقائق مع المريض ويشعره بانه يعرف عن هذا المرض الكثير وقد كتب له أحسن واشهر علاج من أفضل الشركات العالمية وسيشفى بأذن الله ، وفي الأثناء يخلق تقارب مع المريض وأنه يعتبره من الآن صديقا وسيكون طبيب العائلة ويسئله عن بعض الأمور الخاصة ليترك المريض العيادة وكانه كان في زيارة أحد أولياء الله وسيكون الشفاء على يديه بعد الله.
ـ بعضنا يعرف طبيب أو أكثر مطلوبين بالاسم والطوابير في عياداتهم الخاصة تتعدى 200 متر والحجز لمابعد 60 يوم ، واعتذر من أن أقول بأن هناك ولنفس التخصص أطباء آخرين يحملون شهادات أعلى ولهم خبرة مكتسبة طبيا لاكثر من عقد وعقدين من الزمان ، ولكن القصور بسبب إعتماد الطبيب على علومه ولا يعطي دقائق معدوده لخلق علاقة إنسانية مع مريضة فيترك المريض العيادة وكأنه كان يتعامل مع (روبوت) إنسان آلي ، وينساه المريض ليبحث عن آخر يستقبله ويطمنه ويبيع له كلام ويخلق معه علاقة تجعل المريض يحس بالأمان وانه كان في زيارة صديق طبيب!.
ـ أحياناً يعوض البعض من الفاشلين جزئياً في علومهم بالاستعانة باشخاص نسميهم (مطوفين) أي سماسرة يتواجدوا في مداخل المدن ليصطادوا القادمين للعلاج من مدن أو قرى أخرى وأيضآ لاتخلو منهم المستشفيات الحكومية ويقومون باقناع المترددين بأن المستشفيات الحكومية لا يتواجد فيها الأطباء المشهورين ولا التخصصات المطلوبة والروتين فيها طويل وقاتل والعمليات قد لا تنجح فلذا نصيحة لله يقدمها السمسار للمريض بتوجيهه للمستشفى الخاص او لعيادة طبيب معين مقابل مبلغ مقطوع على كل رآس ( أعتذر مقدما ورسميا لغالبة الأطباء الذين لا يمارسون هذا اﻷسلوب الرخيص والمبتذل).
ـ أسلوب السمسرة المبتذل تزاوله شركات الأدوية والمختبرات وأصحاب المراكز التشخيصية المختلفة (مراكز الأشعة بانواعها ومراكز أجهزة الرنين المغناطيسي وال CT_Scan ... وما فوق الموجات الصوتية ...الخ)!.
ـ تعرضنا لهذه الأساليب الغير إنسانية والتي تجرمها كل القوانين المتعلقة بمزاولة مهنتي الطب والصيدلة وبيع الأدوية من قبل الدخلاء الذين أصبحوا عدة مآت خلال السنوات الأخيرة وتحديداً من سنة الشؤم والخراب والتخريب وتحديدا من عام 2011..
...يتبع...

عودة إلى مقالات
مقالات
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالمعشبو واستغلال فن التسويق 2
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابعودة مباركة للكوادر الطبية
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالصحة بلا حدود!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابلازمة تعيد للصحة مكانتها
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابجامعات البزنيس Business
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابشكر وعرفان
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
المزيد