آخر الأخبار
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
طباعة الصفحة طباعة الصفحةRSS Feed مقالاتRSS Feed نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب RSS Feedنقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابإسعاف بسرعة السلحفاة!أتحداكم تخفضوا أسعار الدواء؟!الصحة بلا حدود!عودة مباركة للكوادر الطبيةالمعشبو واستغلال فن التسويق 2المعشبون..واستغلال فن التسويقلازمة تعيد للصحة مكانتهاجامعات البزنيس Businessشكر وعرفانالمُعَشِّبون يتبعهم الغاوون!


المضادات الحيوية...القتل بلا وصفة
بقلم/ نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نشر منذ: 3 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 10 يوليو-تموز 2018 06:42 م



💊 *موضوع حيوى يستحق قراءته من قبل الجميع .... المسؤولون فى الدولة والحكومة والمرضى الحاليون ومن ﻻ (قدر الله) معرضون لحوادث او امراض يكون المضاد الحيوى هو اﻻساس فى الشفاء .... وﻻ بديل إطﻻقآ للمضاد الحيوى المناسب.* (ولتكن منكم امة يدعون إلى الخير ، ويامرون بالمعروف ، وينهون عن المنكر ، واولئك هم المفلحون):14 ال عمران

♢المضاد الحيوى دواء منقذ للحياة

♢ المضادات الحيوية دواء تمنع الصيدليات من بيعه مباشرة للجمهور مهما كانت اﻷسباب.

♢ المضاد الحيوى دواء ﻻ يصفه باﻻسم والجرعة وفترة اﻹستخدام إﻻ طبيب متخصث .... ": ونكرر اﻷطباء فقط لهم الحق فى وصف المضادات الحيوية.::

♢ المضاد الحيوى دواء يباع فى اليمن بطرق عشوائية واى بائع ادوية فى اى صيدلية او مخزن ادوية يصرف لك اى نوع واى كمية (الزمﻻء الصيادلة حريصون كل الحرص وﻻ يصرفوا او يبيعوا اى مضاد حيوى ومن اى جيل).

♢ المضادات الحيوية ﻻ تستخدم فى اغلب الحاﻻت اﻻ بعد ان ينصح الطبيب المعالج اوﻻ بعمل مزرعة فى مختبر موثوق فيه.

♢ المضادات الحيوية كنز ونعمة للمرضى ومنقذة للحياة عندما نحتاجها فى عﻻج كثير من اﻷمراض الخطيرة والمميته وعند إنتشار اﻷوبئة الفتاكة....

*فلمذا ﻻ نتوقف عن اﻻستخدام العشوائى للمضادات الحيوية لتفيدنا وقت الحاجة.*

♢ إحصائيات تقول على ان اعلى مبالغ مخصصة ﻷستيراد هذا الدواء النافع والقاتل والمنقذ للحياة ونفرط فى مستقبلنا فيما لو نتعرض ﻷى حادث او مرض خبيث.

♢ إن تشابه اسماء المضادات الحيوية ﻻ تعنى انها تؤدى نفس المفعول.

♢ إن عشوائية استخدام المضادات الحيوية باسمائها المختلفة وخاصة الجيل اﻻخير منها والتوقف عن اﻻستمرار فى استخدامها فى المواعيد والمدة المحددة من قبل الطبيب المعالج ... تؤدى الى اضرار ضاهرة فى وقتها واخرى تظهر فى المستقبل الحساسية وفقدان جسم اﻻنسان من التعامل مع نفس المضاد الحيوى يكون مستحيﻻ فى اغلب الحاﻻت المرضية.

♢ التعامل من قبل مخازن اﻻدوية والحهﻻء فى علوم الطب والدواء يفقدونا نعمة على اﻻنسان منذ إختراع البنسلين.... بالصرف العشوائى بغرض الربح وعدم معرفتهم بهذا الكنز والنعمة وما قد تسببه اﻻخطاء فى الصرف العشوائى والنصح بالجرع المطلوبه لكل شكل من اشكال المضادات الحيوية.

♢ هناك محاذير كثيرة يتﻻفاها اﻻطباء عند وصف مضاد حيوى واحد او نوعين حسب ما يرونه مفيد للمريض والذى قد اكتسب مناعة وحدوث حساسية قد تؤدى للموت المفاجىء دون مقدمات طويلة بسبب إستخدامات عشوائية خاطئة. من المسؤول ؟؟؟

♢ ولمذا تباع المضادات الحيوية بهذه الصورة التى يجب ان يعاقب كل من يشارك فى استيرادها وتوزيعها وبيعها وصرفها عشوائيا. التوعية واﻻرشاد الصحى مهم جدا وبصفة دائمة منقطعة لتوعية المواطنون المغلوب على امرهم.

♢ الصيادلة فى صيدلياتهم مطالبون بوقف بيع اى مضاد حيوي اﻻ بوصفة طبية من طبيب مرخص وعلى الوصفة اسم وعنوان الطبيب وهاتفه وممهورة بالامضاء وختم الطبيب سواء العامل فى مستشفى حكومى او خاص او فى عيادته الخاصة.

♢ *اﻻضرار قد حدثت فهل نستطيع وقفها من اﻻن.*

♢ فى كثير من دول العالم اﻻن تجرى بحوث لوقف صناعة اغلب المضادات الحيوية واستبدالها بامصال والتركيز على ان تكون هى المنقذة للحياة .... ومن تلك الدول الوﻻيات المتحدة اﻻمريكية.

♢ اتحدى اى زائر الى اﻻردن ان يشترى أبسط انواع المضادات الحيوية دون وصفة طبيب.؟؟؟؟؟ وقد ترددت شخصيآ على أكثر من صيدلية لشراء اﻻمبسللين او الامييكلوكس او اﻻمكساسللين ... ..... حتى بعد ان ابرزت لهم البطاقة باننى نقيب الصيادلة وصيدﻻنى زميل .

♢ والعجيب ان بعض الزمﻻء الصيادلة كانوا حاضرين معانا فى إجتماع رسمى ﻹتحاد الصيادلة العرب فى عمان اﻻردن ... ولكن القانون هو القانون واﻻلتزام بالعهد والضمير الحى بعيدا عن المادة كانت هى الحكم بينى وبينهم.

♢ نعلم جميعا ونقدر وضع البلد عامة وتعرضه للعدوان الغاشم والحصار الشامل وضيق الحال عند اﻻطباء والصيادلة .... ولكن اين اﻻجهزة الرقابية ... اين التوعية واﻻرشاد الصحى ... اين وزارة الصحة واين الهيئة العلياء لﻻدوية ومكاتب الصحة وما تسمى بالمديريات التى تدار من قبل جهلة ليس لهم عﻻقة بمثل هذه المواضيع الهامة.

مﻻحظة هامة : *ﻻ يوجد قانون او* قرار رآسى او وزارى او اية لوائح تنظم اهم نقطة فى كل ما نقوله.... (لﻷسف منذ قيام ثورتى سبتمبر وأكتوبر)

♢ *فلا توجد حتى إشارة الى اهمية الوصفة الطبية ومواصفاتها وانواعها وبارقام مسلسلة لكل مستشفى خاص او حكومى وحتى العيادات الخاصة*... والبعض يوصف لك الدواء بقصاصة ورق او على علبة السجائر.

الله المستعان. وعيب .... عيب ...عيب شيئ مخجل فعﻻ.

✔ *كلنا شركاء فى جريمة تقترف كل يوم وضحاياها بالمﻻيين.* ✔ والسكوت شيئ مخجل ويدل على الجهل اﻻدارى والفنى والمهنى فى كل المجاﻻت الطبية والصحية بشكل عام.

اطلب اﻹعتذار _ اليوم الموضوع طرح بشكل يصل لكل من يهمه اﻷمر، اما أصحاب الشان مننا فذنبنا كبير عند الله ونرجو من ربنا الصفح والغفران والرحمة بنا يوم العقاب على جرائم واخطاء نراها ونسمع عنها وﻻ نشارك بكشف خطاء لم تصدر فيه قرارات (واوكد انه متعمد .... ) حتى باضعف اﻻيمان وهو النصح.

كشف المستور

الوصفات الطبية ملزمة وبارقامها المسلسلة ستكون أرقام قابلة للحصر من قبل وزارة المالية للمؤسسات الحكومية والضرائب للقطاع الخاص ..... وهى مستند رسمى يجب ان يكون جزء من الملف الطبى فى كل اﻻحوال.!!!!

🔔 *لن تباع اﻻدوية المخدرة والمهدئة والنفسية والمضادات الحيوي اﻻ بوصفات معينة* .... عدد صفحاتها والوانه والختومات المطلوبة مختلفة تماما لكل حالة من الحاﻻت التى ذكرناها والتى لم نذكرها.

-- اللهم اهدينا الى الطريق الصحيح

--- اللهم اجعلنا نسمع صدى اصواتنا ان لم يسمعها ذوى الشأن.

--- اللهم فاننا نبلغ بكافة الوسائل ليسمعوا صوتنا وليصلحوا الوضع الذى ﻻ يتحمل السكوت عنه حسب ما نرى.

--- وما الهداية اﻻ من عند الله.

--- وﻻ تهدى من أحببت ولكن الله يهدى من يشاء.

 

د.فصل على حراب نقيب الصيادلة

رئيس اﻹتحاد العام لنقابات المهن الطبية

الثﻻثاء فى صنعاء الموافق 10 يوليو 2018م

عودة إلى مقالات
مقالات
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالطب الإكلينيكي ..السريرى!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
رئيس التحرير/علي الحميريعندما يُعامل المريض كأنه زبون!
رئيس التحرير/علي الحميري
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالإعلان عن صيدلية وكباريه النجوم
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
رئيس التحرير/علي الحميرياليمن ..25 مليون في دائرة الموت!
رئيس التحرير/علي الحميري
رئيس التحرير/علي الحميريالكوليرا .. وتجارة الأعناق!
رئيس التحرير/علي الحميري
اخصائي أمراض الكلى/د. مبارك الجحدريالكوليرا تزيد من معاناة مرضى الكلى
اخصائي أمراض الكلى/د. مبارك الجحدري
المزيد