آخر الأخبار
رئيس التحرير/علي الحميري
طباعة الصفحة طباعة الصفحةRSS Feed مقالاتRSS Feed رئيس التحرير/علي الحميري RSS Feedرئيس التحرير/علي الحميريعندما يُعامل المريض كأنه زبون!اليمن ..25 مليون في دائرة الموت!الكوليرا .. وتجارة الأعناق!إلى بنت اليمن مع التحيةالحمد لله .. ابتدأ المشوار


الأخطاء الطبية إلى أين؟
بقلم/ رئيس التحرير/علي الحميري
نشر منذ: 3 أشهر و 19 يوماً
الثلاثاء 31 يوليو-تموز 2018 06:06 م



الأخطاء الطبية.. إلى أين ؟

ـ خلال أقل من نصف ساعة قضيتها في مكتب رئيس المجلس الطبي الدكتور فضل علي حراب اليوم ، وجدت عجب العجاب.. أربع شكاوى ، إحداها محولة من وزير الصحة العامة والسكان ، وجميعها تتعلق بالأخطاء الطبية..
ـ لفت انتباهي أيضا شهادة مزورة حاولت الحصول على إذن لنشرها غير أن رئيس المجلس الطبي وعدني بذلك ولكن فور انتهاء التحقيقات بشأنها!
ـ مطلع الأسبوع الجاري أثيرت قضية الطفلة البتول الحيمي ، وبحسب المحامي الذي وجه رسالة إلى المجلس الطبي قبل أيام ، تضمن في رسالته الحديث عن ثلاثة أخطاء طبية أخرى يقول بأنها جديدة ، وفي نفس المستشفى " الموشكي"!.
ـ بصراحة أصبح الوضع الطبي مقلق مع احترامي لأولئك العمالقة في الطب الذين نفخر بهم نتيجة سيرتهم العطرة في خدمة المرضى والطب بشكل عام..
ـ شخصيا تلقيت اكثر من شكوى إلى بريد "مجلة اليمن الطبية" تتعلق بالأخطاء الطبية ، حيث تحول المريض إلى متوفى ، فيما بقي آخر معاق أو شبه معاق.. والنتيجة أن سوء فهم المهنة قد تحول مع الأسف الشديد إلى تجارة رابحة يتزاحم عليها من يدعي الطب مع ملك الموت عزرائيل أيهما يقبض الروح أولا !
ـ إبن أختي توفي نتيجة الأخطاء الطبية ، فقد أجرى له الطبيب المعالج 15 منظار للمعدة وكل منظار كانت قيمته تساوي 70 ألف ريال ، كلها خلال فترة لا تزيد عن عشرين يوما.. وما أن استاءت حالته حتى رفض الطبيب المعالج استقباله إلى أن فارق الحياة..
ـ خطأ طبي جديد وصلت الشكوى إلينا ونحن بانتظار بقية الوثائق حتى نضعها على طاولة المجلس الطبي والمتهم فيها مستشفى خاص ، حيث تسبب هذا الخطأ بإعاقة شخص كان ممكن تلافيها لو تم التشخيص حينها بشكل أفضل..
ـ أحد الزملاء الصحفيين قام بإسعاف زوجته التي كانت تعاني حينها من ضيق تنفس ، فما إن وصلت إلى المستشفى وفي أقل من نصف ساعة تحولت إلى جثة هامدة والسبب خطأ طبي !
ـ زميل صحفي آخر يسعف زوجته فيقوم الطبيب المناوب بقياس الضغط ، المريضة كانت تعاني من هبوط في الضغط وفي الأملاح المعدنية ، للأسف كتب الطبيب لها إبرة "ديزبامب" ، لكن قدرة الله حالت دون ضرب الحقنة بسبب رفض المريضة وإصرارها على عدم ضرب الحقنة فكانت النتيجة أنها نجت بأعجوبة من خطأ طبي كاد أن يؤدي بحياتها..
ـ حقائق مؤلمة أبطالها أطباء لا يفقهون في الطب ، وضحاياها أناس أبرياء ليس لهم من ذنب سوى أنهم توجهوا إلى مستشفى تحول فيه الطبيب من ملك للرحمة إلى حفار قبور أو ما شابه ذلك ضاربا بالإنسانية عرض جدار الحائط لاهثا خلف حفنة من النقود لن تشفع له يوم القيامة عند الله!
ـ نحن بأمس الحاجة إلى تكاتف الجهود والوقوف جنبا إلى جنب كوسائل إعلام أولا في نصرة ومناصرة جهود المجلس الطبي الأعلى ورجاله الأبطال الذين يحملون على عاتقهم مسئولية جسيمة عنوانها " التعليم الطبي المستمر" لتصحيح الإختلالات التي طرأت على مهنة الطب.. والله من وراء القصد!

عودة إلى مقالات
مقالات
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالخميس الأسود على رؤوس المشعوذين
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابمليونية لو لا ستر الله!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابوتستمر العواصف والبراكين والزلازل!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابإعلام ال FM.. لتجهيل الشعب!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابشباب اليمن لايهابون الموت
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابكرنفال طبي وصيدلاني غدا
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
المزيد