آخر الأخبار
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
طباعة الصفحة طباعة الصفحةRSS Feed مقالاتRSS Feed نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب RSS Feedنقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابفيروس كورونا الإفتراضي في اليمنطواريء المستشفيات.. استهتار بالمرضىمكافحة الفساد..رؤوس أقلام!سؤال يبحث عن جواب!كن شريكا في مكافحة الفساد!وزراء تحت المجهر!الوصفة الطبية وغياب القانونلا نرضى بالتجهيل لكوادرنا الطبيةتساؤولات ..دون إجابات مقنعةالإستثمار في تجهيل الشعب وقتله


نحن نطالب بالتوعية بدلا عن الدعاية!
بقلم/ نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نشر منذ: 4 أشهر و 28 يوماً
الأحد 15 مارس - آذار 2020 07:28 م



نحن نطالب بالتوعية بدلا عن الدعاية!

ـ نحن ﻻ نطلب طائرات بﻻ طيار!.
ـ نحن نطلب التوعية بالقنوات اﻻذاعية FM بدلا عن الدعاية لبعض اﻻطباء والمشعوذين والسحرة والفاشلين.
ـ نحن نطلب ان تقوم القنوات الفضائية التي كل منها تخدم جهة معينة أن تولي اهتماما بتوعية الجماهير.
ـ نحن نطلب من وزارة الصحة المستجدة ووزارة الإعلام ومكاتب الإرشاد والتثقيف أن يزوروا المدارس وأماكن التجمعات لتوعية المواطنون المغلوب على أمرهم وضحايا الفيروس مستقبلا.
ـ الله يرحم أيام زمان:
ـ حمار وعليه شخص يقرع الطبول لتتجه إليه الجماهير في الحارات ويقوم بنقل الأخبار التي وجهته الجهة المعنية للنشر على مستوى عدة حارات وشوارع في المدينة أو القرية المحددة.
ـ مقترحات يمنية ... والرزق على الله!.
- على مستوى اليمن نقترح أن تقسم الطائرات بدون طيار إلى قسمين:
- قسم منها يحمل الصواريخ والقنابل والكاميرات وتتجه للجبهات لتضرب وتقتل وتشرد جيش العدوان من جارة السوء وحليفتها دويلة الإستعمار اﻹمارات.
- وقسم اخر لنقلد الصينين وأيضاً تحمل منشورات توعوية تقذف بها على القرى والمدن وكل جهة مستهدفة.
ـ الله يرحم أيام اﻹمام أحمد بن يحي حميد الدين الناصر لدين الله والمتوكل على الله.
- كان يستخدم السلكي واللاسلكي (طار الهواء).
- وكان يوصل الأخبار بالبورزان (النفير)!.
- وكانت تقرع الطبول وتتجمع الجماهير والحاضر يعلم الغائب بالإجرات والأخبار التي كانت الدولة تريد أن توصلها لشعب المتوكلية في كل البقاع!.
- كان الإمام قد ورث كل وسائل التواصل وإيصال الخبر للشعب من المستعمر التركي حتى عام 1915م.
ـ هل علينا الإختيار بين أسلوب ملك المملكة المتوكلية رحمة الله عليه أو الشعوب الصفراء وما وصلت اليه في نهاية العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين؟.
ـ مالم فقيادتنا على مستوى قطاع الصحة والتعليم والإعلام أسوأ مما نتخيل ومما كنا عليه في النصف الأول من القرن الماضي ،ولنا الله وعليه نتوكل!.

عودة إلى مقالات
مقالات
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابفيروس كورونا الإفتراضي في اليمن
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابطواريء المستشفيات.. استهتار بالمرضى
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابمكافحة الفساد..رؤوس أقلام!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
المزيد