آخر الأخبار
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
طباعة الصفحة طباعة الصفحةRSS Feed مقالاتRSS Feed نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب RSS Feedنقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابوصفة طبية من 12 صنف دوائيالوصفة الطبية من أبجديات الطب والصيدلةالإهتمام بالإنسان..القوة الناعمة!نجحت العملية ومات المريض!الظمين لا يحتاج إلى ظمين!التركة الثقيلة!2019 عام الإصلاحات الطبيةحياكم الله..أنا في اليمن!التغذية في المستشفيات!صراع العقل الباطن مع الضمير الحي!


ندوة عن الأخطاء الطبية
بقلم/ نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نشر منذ: 3 أشهر و 8 أيام
الجمعة 14 ديسمبر-كانون الأول 2018 07:41 م



ندوة عن الأخطاء الطبية



لأول مرة في اليمن ستنعقد قريبا جدا ندوة عن الأخطاء الطبية في اليمن.
ـ الأخطاء الطبية أصبحت تؤرق الكثيرين وبصابون بالذعر والخوف لمجرد علمهم أنهم سيدخلون مستشفى للعلاج وسيخضعون لعمليات جراحية صغيرة كانت ام كبيرة!.
ـ خوف بعض المواطنين من حدوث مضاعفات جعلتهم يحجمون ويعارضون ويرفضون التوقيع على ورقة روتينية تخول المستشفى والطبيب الجراح والمخدر بإجراء العمليات صغيرة كانت أم كبيرة خطيرة أم روتينية تؤدي أو لا تؤدي الى عواقب غير منتظرة.
إليكم بعض السيناريوهات (بشكل مختصر) التي تحدث من وقت إلى آخر لبعض المستشفيات في أمانة العاصمة إذا توفى المريض:
1 - حالات من الهلع والفزع وتجمع عشرات السيارات المحملة بالقبائل أو الأسر أقرباء المتوفي، يطوقون المستشفى ويطالبون بإغلاقه أو تسليمهم الطبيب المسؤول ليعاقبونه وياخذون بحق المريض الذي أصبح (مرحوم) وتستمر الإستعدادات والطوارئ وحضور أطقم عسكرية تحيط بالمستشفى لحمايته في حالة تهور من أقرباء المرحوم قد تحدث هذه بعد أن تستغيث إدارة المستشفى بالأجهزة الأمنية!.
2 - جملة "إن ا?عمار بيد الله" وهذا قدره ، تصبح حينها جمل لا تؤدي الغرض والعبرة منها من قبل أسرة المتوفي.
3 - التعويض المادي مطلوب من المستشفى مكان الحادث وقد يبدأ التفاوض بالتعويض النقدي الفوري من 10 الى 20 مليون ريال (Cash)!. ـ بعض الأسر تكون قد دفعت مبالغ ضخمة للمستشفى وتريد إعادة السلف ?صحابها!.
أيضا العبارات التالية لا تهديء الأحوال الثائرة ومنها:
ـ كل نفس ذائقة الموت!.
ـ الله جاب الله اخذ!.
ـ المؤمن ممتحن وربنا افتكرة الى جواره!.
ـ المريض يعتبر شهيد وهو الآن في رحاب الله!.
ـ ورحمة الله عليه هذا قدره!.
ـ كل تلك الجمل والعبارات والآيات التي تتردد بعد المصيبة التي حدثت فجأة تصبح كلام لا فائدة منه، ولن تجد من يسمع جملة وعظ من أي مسؤول في المستشفى (مكان الحدث) ، مهما بلغت نبرات صوتهم الهادىء الذي يتلائم وما جرى وهم يحاولون تهدئة النفوس!.
ـ يقول أهل المتوفى لقد أحضرنا المريض على رجلية وسيخرج الآن على نقالة وأصبح مرحوم، الله يرحمة!. " والله ما سبرت "!.
ـ كان المرحوم وهو في الطريق للمستشفى يتكلم ويتألم ويصرخ ويردد الشهادة ، ان لا اله الا الله بين الحين والآخر ، وكل هذا لا يعني أن يموت في مستشفى ، وعلى يد ملائكة الرحمة وفي مستشفي 7 نجوم!.
ـ وستسمع فتاوى كثيرة منها أن المستشفيات لإنقاذ المرضى وإسعافهم وإخراجهم من حالات غيبوبة أو كانوا في حالات متاخرة وقت إسعافهم!،لا يجب أن يموتوا طالما هناك مستشفيات وأطباء مهمتهم إنقاذ حياة كل من يصل اليهم وليس إرسالهم سريعا إلى السماء" إنه قضاء الله وقدره"!.
ـ واحيانا فجأة تجد أن للمريض أقرباء ومعارف من المشائخ والأعيان ومن مسؤولي الدولة ، وتتحول ساحات بعض المستشفيات إلى ميدان نزال وقتال وتهديد ووعيد ، ويستر الله في النهاية ليعود الكثير من الجمع لرشدهم ويقولون الله اكبر:"الموت علينا حق".
ـ وان المريض اسعف وهو في حالة متاخرة البعض يلاحظ ذلك ، ويعرف بعض المرافقين ان ا?عراض الجانبية وا?نتكاسات ممكنة في الطب بنسب معينة ويشار اليها في كل المراجع الطبية!.
ـ ومن كل 50 الى 100 حالة تقريبا (هذا رقم غير حقيقي) يندر ان يكون من كان حول المرحوم أو من أسرته من يعلم ان هناك جهات مختصة بالأخطاء الطبية ، ويحضرون للمجلس ليخضعون لروتين سريع ومن قبل بروفيسرات في الطب يبدأون بالتحقيقات اللازمة Stop.
ـ تلك كانت واحدة من السيناريوهات التي تحدث يوميا تقريبا ، ونعدكم باستعراض ومناقشة حالات كثيرة من الأخطاء الطبية التي وصلت الشكاوى بها إلى لجنة الشكاوى والأخطاء الطبية في المجلس الطبي في صنعاء.
إعلان سريع:
قرببا الندوة الاولى في اليمن حول الأخطاء الطبية ، ستكون المواضيع المقترح مناقشتها على أعلى مستوى من المصداقية وبحضور عشرات الأطباء من التخصصات المختلفة وبحضور كافة الجهات ذات العلاقة ، ومن المؤكد أن من سيحضر ويسمع ويناقش سيغادر الندوة وهو شخص آخر علمبا ومعرفيا، بسبب العلوم والمعرفة والمعلومات التي سيسمعها وسيتبادلها مع أساتذة في الطب يعلمون كل شيئ عنه ولكنها المرة الأولى التي سيجتمع عدد كبير لمناقشة موضوع الأخطاء الطبية لأول مرة في اليمن واقتراح الحلول للحد منها.
"رئيس المجلس الطبي"

عودة إلى مقالات
مقالات
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب2019 عام الإصلاحات الطبية
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالتركة الثقيلة!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالظمين لا يحتاج إلى ظمين!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابحياكم الله..أنا في اليمن!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالتغذية في المستشفيات!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابصراع العقل الباطن مع الضمير الحي!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
المزيد