آخر الأخبار
اخصائي أمراض الكلى/د. مبارك الجحدري
طباعة الصفحة طباعة الصفحةRSS Feed مقالاتRSS Feed اخصائي أمراض الكلى/د. مبارك الجحدري RSS Feedاخصائي أمراض الكلى/د. مبارك الجحدريالكوليرا تزيد من معاناة مرضى الكلى


رسالة شكر
بقلم/ اخصائي أمراض الكلى/د. مبارك الجحدري
نشر منذ: سنتين و 4 أشهر و 7 أيام
الأربعاء 15 مارس - آذار 2017 10:26 م



رسالة شكر 
انما يحيط بنا من ظروف استثنائيه صعبه جدا لكنها لم تمنع قبل شهور من عمل يستحق الوقوف احتراما وتقديرا لكل الخيرين اللذين كانوا قدوه لبداية مشاريع الخير التي نأمل ان تمتد في ارجاء البلاد ان لم يكن اليوم بسبب الظروف التي اصبحت اكثر صعوبه واصبح الكل يعاني منها والتي لا تغيب عن احد ؛ فانها ستكون غدا ان شاء الله مقترحات ومشاريع تعمل على حل مشكلة أمراض الكلى .
الذين يتم إيصال معاناتهم لكل المسئولين وفاعلي الخير هي صميم رسالتنا ..

ـ اتقدم بالشكر نيابة عن كل أمراض الكلى للسلطة المحلية بمحافظة صعده ممثلة بمحافظها السابق الذي كان السباق في تبني مقترح من احد أمراض الفشل الكلوي لدعم جمعية اصدقاء الكلى وذلك باخذ مبلغ 500 ريال شهريا من كل موظفي القطاع المدني بالمحافظة لصالح جمعية أصدقاء الكلى بعد أن كانت 200 ريال والذي رفد ميزانيتها بمبالغ استطاعت الجمعية ان توفر العلاجات اللازمه للامراض ومبلغ يقدر بعشرة الف ريال شهريا لكل مريض كبدل تنقل ، كذلك صرف رواتب شهرية للكادر العاملين بالمركز بالتطوع والطبيب القائم بالاشراف على المركز ومتابعة حالة المرضى. 

ـ بالمقابل تجد أكثر من 50 مريض اعرفهم بالاسم ممن اصيبوا بالفشل الكلوي من محافظة اب أغلبهم من- يريم ، السدة ، النادرة والرضمه - وتقع المديريات جنب بعض . علاوة على الامراض اللذين يعملون جلسات الغسيل في مركز الجمهوري، ذمار ، إب وتعز. 
أي أن العدد هو اضعاف عدد اللذين يتم عمل الغسيل لهم في مركز هيئة مستشفى الثوره. واحتاجوا للانتقال والسكن بصنعاء وغيرها اضطرارا؛ بسبب المرض ، هذا جعلهم يتكبدون معاناه لا يعلمها الا من يعيش معهم ، هذا العدد بحد ذاته يستحق لعمل وحدة غسيل بمستشفى يريم العام ، او مستشفى الشهيد علي عبدالمغني - دار سعيد ، والذي يتوسط المديريات المذكورة ، لتخفيف معاناة كبيرة لاكثر من مائة أسرة اضطرت للنزوح بسبب المرض ، وهنا تكمن المشكلة، من حيث أن المرض مزمن وغالبا ما يعيش المريض لسنوات طويلة حيث توفت قبل ثلاثة اشهر مريضة كانت على غسيل دموي لثلاثة وعشرون سنة تقريبا، وهو ما يزيد معاناتهم وأهليهم ؛ إذ لا فترة محدده يتوقع المريض واهله أن تنتهى معاناتهم وما يتجرعونه من تكالف ليست بالقليل...

ـ نتمنى أن يكون لوزارة الصحة والمنظمات العاملة بالقطاع الصحي والسلطة المحلية في محافظة اب نظرة شفقة واحساس بالمسؤولية أمام هؤلاء الذين هم في أمس الحاجة لتخفيف معاناتهم ..
عودة إلى مقالات
مقالات
رئيس التحرير/علي الحميريإلى بنت اليمن مع التحية
رئيس التحرير/علي الحميري
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابهيئة مستشفي الثوري الأعظم!
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حرابالنهر العظيم ليس في ليبيا
نقيب الصيادلة اليمنيين/د. فضل حراب
دكتور/نشوان محمد العطابالتخطيط الصحي بلا تخطيط
دكتور/نشوان محمد العطاب
المزيد